المنتديات اتصل بنا
 القائمة الرئيسية
 أقسام دروس جامع الأئمة:
 أقسام المقالات:
 اقسام مكتبة الشبكة
 القائمة البريدية:
البريد الإلكتروني:
 البحث:
الصفحة الرئيسية » المقالات. » ألأسلامية : » إلى الشعب البحريني المؤمن / بقلم الاستاذ علي الزيدي
 ألأسلامية :

المقالات إلى الشعب البحريني المؤمن / بقلم الاستاذ علي الزيدي

القسم القسم: ألأسلامية : الشخص الكاتب: الأستاذ علي الزيدي المصدر المصدر: شبكة جامع الأئمة عليهم السلام التاريخ التاريخ: ٤ / ٤ / ٢٠١١ م المشاهدات المشاهدات: ٦٩٤٤ التعليقات التعليقات: ١
هل المجتمع البحريني المؤمن مؤهلا لمثل هذا البلاء العالي؟ / الاستاذ علي الزيدي
هل المجتمع البحريني المؤمن مؤهلا لمثل هذا البلاء العالي؟ / الاستاذ علي الزيدي
إلى الشعب البحريني المؤمن
يا إخوتي في هذا المجتمع المؤمن إن للصبر والثبات صور شتى وللبطولة والجهاد معاني عدّة، ولكن لا عطاء الصبر يتغير، ولا أهداف الجهاد تتأخر.
فالشهادة هدف ، والنصر هدف، والصبر على البلاء هدف،وفي جميعها نصر من الله تعالى مؤزر، اكمل قراءة المقال كاملاً من التفاصيل

إلى الشعب البحريني المؤمن / بقلم الاستاذ علي الزيدي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِّ على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم
يا إخوتي في هذا المجتمع المؤمن إن للصبر والثبات صور شتى وللبطولة والجهاد معاني عدّة، ولكن لا عطاء الصبر يتغير، ولا أهداف الجهاد تتأخر.
فالشهادة هدف ، والنصر هدف، والصبر على البلاء هدف،وفي جميعها نصر من الله تعالى مؤزر، نصرٌ على النفس أولاً ثم على أعداء الله ثانيا.
فالسير نحو هلاكهم قد بدأ،فأصبح كل شيء يرهبهم وكل حركة يحسون بها تقض مضاجعهم، فهم الى نهايتهم يسعون وبأيديهم قبورهم يحفرون فهم يحسبون كل صيحة عليهم وكما قال تعالى (وَإِذَا رَأَيْتهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍعَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّىيُؤْفَكُونَ ) المنافقون اية٤
وما تهديم دوار اللؤلؤة إلا تطبيقاً فعلياً لرعبهم وإمضاءاً عمليا لخوفهم من صيحاتكم الإلهية وصبركم البطولي في هذا الدوار، فوجودكم فيه قد نقش صوركم وأصبح الدوار عاكس لصوتكم بل انه استنشق عبير أنفاسكم حتى انه من شدة شوقه إليكم قد عانق أرواحكم فصعب عليه فراقكم.
وبقي الدوار يرعبهم لأن فيه وجودكم فيه ضمائركم الحيّة وفيه إرادتكم فواجههم كما واجهتموه، فلم يتحملوا ذلك فهّدموه ظناً منهم إن ما يرعبهم قد أزالوه.
ثم أخذوا بملاحقة المؤمنين والتضييق عليهم بمعونة ما يسمى إن صح التعبير (بجربوع الجزيرة) وهم بذلك كسلفهم الطالح معاوية ويزيد وأشباههم وما عملوا من موبقات من ملاحقة المؤمنين والتضييق عليهم حتى إنهم أسالوا دمائهم وأحرقوا بيوتهم وروّعوا نساءهم وأطفالهم فلم يزيد ذلك المؤمنين إلا عزاً وكرامة وزيادة في الإيمان والصلابة فتمسكوا بعقيدتهم ومواصلة جهاد أعداء الله بكل الوسائل والفرص المتاحة.
والآن بعد أن أصبح أمر الشعب البحريني المؤمن بهذا الوضع وبهذا الحال فهناك أيضاً جهاد وهناك ايضاً تواصل لرعب أعداء الله .
بعد أن يلتفت كل فرد مؤمن الى نفسه ويربيها من الآن فصاعداً على أسلوب عملي إيماني جديد يناسب ما وصل إليه الفرد البحريني الآن،ومن الظلم أن نبقى كالسابق في مستوى العبادة ومستوى الخبرة ومستوى التعامل مع الدنيا ويمكن بيان ذلك من خلال النقاط التالية:
١- أن يقضي كل فرد ما فاته من صوم وصلاة وان كان عليه حقاً من خمس او زكاة فليدفعه.
٢- أن نترك الغيبة والكذب والخيانة بكل أشكالها.
٣- أن نكون من أهل صلاة الليل ومن المحافظين عليها.
٤- أن نتبارى الذمة فيما بيننا ونؤدي حقوق الناس التي في أعناقنا ولا ندع في رقبتنا أي ظلامه للآخرين وبالقدر المستطاع.
٥- أن نترك حب الدنيا وان نتوجه بقلوب صادقة الى حب الآخرة وحب الشهادة في سبيل الحق.
٦- أن نكثر من قراءة القران وأدعية الفرج وزيارة المعصومين عليهم السلام من قرب او عن بعد. لكشف هذه الغمة من هذه الأمة.
٧- أن نتعلم ونتفقه في أمور ديننا ودنيانا وعلينا أن نبذل قصارى جهدنا في ذلك عسانا ان لا نكون قوماً يجهلون.
٨- أن ننتقل الى العمل المستحب بعد إكمال الواجب، فعلينا أن نكثر من الصوم وان نؤدي النوافل النهارية وغيرها من المستحبات الكثير.
٩- أن تكثروا من اللقاءات فيما بينكم وان تعقدوا المجالس والاجتماعات وتقويم أنفسكم وذلك من خلال تعميق مفهوم الأخوة بينكم وليكمل أحدكم الأخر.
١٠- الاستفادة من الأخطاء السابقة ومن التجارب الجهادية التي مرت بها شعوب المنطقة وبالخصوص الشعب العراقي والشعب اللبناني وجعلها عوامل في زيادة الخبرة عندكم.
١١- تعميق وتفعيل مفهوم السرية في قضاء حوائجكم لكي تضيعوا وتفوتوا الفرصة على العدو.
وبعد أن نعمل ونؤدي هذه الأعمال يكون الفرد المؤمن منا قد تسلح بسلاح الجهاد الأكبر، وتكبر عندها نفسه وتعلو همته ويصفى مرامه ويعظم هدفه وعندها نكون قد ساهمنا بإعداد أنفسنا وتقديمها كمشروع إصلاحي بين يدي الإمام المهدي عليه السلام. وبخلاف ذلك لن يتحقق حلم الالتحاق بالإمام لا من بعيد ولا من قريب.
فيا أخوتي في الشعب البحريني المؤمن علينا أن نستغل هذا الباب بعد أن فتحه الله لخاصة أوليائه وخصوصاً وإنكم قد مررتم بتجربة صعبة هي التي أهلتكم لان تدخلوا مرحلة جديدة من الجهاد ألا وهي مرحلة جهاد النفس وتصفيتها من أدران وأوساخ الدنيا الدنية، فإن عملتم بهذه التكاليف فسوف ترون الجهاد ومقاومة أعداء الله بصورة أخرى صورة أكثر إضاءة وأكثر فعالية وهذا بدوره سيعيننا أكثر وأكثر في القادم إن شاء الله تعالى.

والحمد لله رب العالمين
وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين
وعجل فرجهم والعن عدوهم

علي الزيدي

٢٦ ربيع٢ ١٤٣٢ هـ

التقييم التقييم:
  ٤ / ٣.٥
 التعليقات
الإسم: الاستاذ
الدولة: العراق
النص: وفقنا الله والاخوة في البحرين لتطبيق النقاط أعلاه
التاريخ: ٥ / ٤ / ٢٠١١ م ٠٤:٥٩ ص
إجابة التعليق

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 مكتبة آل الصدر
 

 تطبيق جامع الأئمة ع

 التسجيل الصوتي لخطب الجمعة
 التسجيل الصوتي لخطب الجمعة
 أخترنا لكم من الكتب:
نستقبل طلباتكم واستفساراتكم