المنتديات اتصل بنا
 القائمة الرئيسية
 أقسام دروس جامع الأئمة:
 أقسام المقالات:
 اقسام مكتبة الشبكة
 القائمة البريدية:
البريد الإلكتروني:
 البحث:
الصفحة الرئيسية » المقالات. » ألأسلامية : » هل المجتمع البحريني المؤمن مؤهلا لمثل هذا البلاء العالي؟ / الاستاذ علي الزيدي
 ألأسلامية :

المقالات مميز هل المجتمع البحريني المؤمن مؤهلا لمثل هذا البلاء العالي؟ / الاستاذ علي الزيدي

القسم القسم: ألأسلامية : الشخص الكاتب: الأستاذ علي الزيدي المصدر المصدر: شبكة جامع الأئمة عليهم السلام التاريخ التاريخ: ٢٠ / ٣ / ٢٠١١ م المشاهدات المشاهدات: ٥٥١٥ التعليقات التعليقات: ٢
هل المجتمع البحريني المؤمن مؤهلا لمثل هذا البلاء العالي؟ / الاستاذ علي الزيدي
هل المجتمع البحريني المؤمن مؤهلا لمثل هذا البلاء العالي؟ / الاستاذ علي الزيدي
كتبت موضوعا بالامس حول انتفاضة الشعب البحريني المؤمن وانها سائره به نحو العلى. واحد قراء الموضوع جزاه الله خير الجزاء طرح تساؤلاً مفاده ( هل يمكن لفرد مؤمن ان ينجح في بلاء شديد وعالي من دون ان يتدرج في البلاءات من السهل الى الصعب مثلا.

 هل المجتمع البحريني المؤمن مؤهلا لمثل هذا البلاء العالي؟

بقلم/ الاستاذ علي الزيدي

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

كتبت موضوعا بالامس حول انتفاضة الشعب البحريني المؤمن وانها سائره به نحو العلى. واحد قراء الموضوع جزاه الله خير الجزاء طرح تساؤلاً مفاده ( هل يمكن لفرد مؤمن ان ينجح في بلاء شديد وعالي من دون ان يتدرج في البلاءات من السهل الى الصعب مثلا. وقال بان لاخوة في البحرين لم يسبق لهم التعرض لــ ٢٥% من هذا البلاء فكيف يستطيعون النجاح فيه ).
ويكون جواب ذلك من عدة وجوه منها:-
الوجه الاول: ان مسالة التدرج في البلاء لابد منها ، بل يجب ان تكون من المسلمات اذ لابد لكل شخص يريد ان يتكامل بلاءاً يناسبه وحسب التكامل الذي يسعى له وقد يمر الفرد بعدة بلاءات شديدة ولكن ليس من اللازم ان يشعر به الاخرون ليعرفوا بانه قد تدرج ببلاءاته حتى وصل الى هذا النوع من البلاء (( خصوصا اذا كانت البلاءات التي يتدرج بها الفرد لها بعد نفسي ومادي خاص بالفرد نفسه )).
الوجه الثاني :- ان الله تعالى عادل يعطي كلاً بحسب القدرات والقابليات التي تناسب حجمه المعنوي والمادي ، وليس من الضروري ان يمر جميع اصحاب الامام سلام الله عليه بنفس النوعية من البلاءات وذلك للتفاوت والاختلاف في المكان واستراتيجيته في الفتح العالمي المرتقب او للتفاوت والاختلاف في الفروق الفردية بين المؤمنين انفسهم. ولذلك فان بلاء المجتمع البحريني المؤمن يعتبر شديد ومكثف بالنسبة لهم لكن ليس بالضرورة ان يكون شديدا ومكثفا بالنسبة الى غيرهم من الموالين لاهل البيت عليهم السلام الذين يستعدون ويمهدون لامامهم المهدي عليه السلام. وخصوصا ما مر به الفرد العراقي المؤمن من بلاءات وتمحيصات كانت اشد واصعب من غيرها.
الوجه الثالث :- ان الله تعالى يرضى من عباده بالقليل وخاصة اذا كان العمل والتهيؤ خالصاً لوجهه تعالى. فبالرغم من عدم وجود البلاءات الكبيرة المحسوسة والظاهرة للعيان على الشعب البحريني المؤمن وان كانت واقعا موجودة لكن التمويه والاعلام المنحرف يحاول التعتيم عليها واخفاءها. الا ان هذا الشعب المؤمن كان بالتاكيد شعباً واعياً موالياً يسعى الى تجسيد اخلاقيات اهل البيت عليهم السلام في واقعه المعاش ، سائراً على دربهم ومنهاجهم المطروح بين ايديهم بلا كلل وملل ، وبعد ان اخلصوا في هذا الاتجاه تنزلت عليهم الهبات الالهية والتي تؤهلهم الى بلوغ الكمالات العاليه التي يستطيعون من خلالها النجاح بالعمل مع امامهم المهدي عليه السلام ، فلذلك ابتلاهم بهذا النوع من الاختبار بعد ان زودهم بالبعد النفسي الذي يعينهم على التحمل والصبر والثبات وليس هذا على الله ببعيد . فهو الحنان وهو المنان وهو الذي يرزق ويهدي من يشاء بغير حساب.
الوجه الرابع:- ان انتفاضة الشعب البحريني المؤمن مر عليها كما قلنا اياماً وايام وهي في ايامها الاولى لم تكن بهذه الشدة التي نراها الآن ، فالشدة وقوة البلاء تدرجت خلال الايام شيئاً فشيئاً ولم تاتي بشكل دفعي فباليوم الاول لم تكن كاليوم الثاني واليوم الثاني لم يكن كاليوم الثالث وهكذا فهي تصاعدت تدريجيا ولعله في هذا التدرج وان كان سريعا بعض الشيء كان هناك تكامل تدريجي ايضا وبُعد روحي وجسدي تكامل ونمى مع الايام بحيث وصل بالفرد البحريني المؤمن الى هذا الاستعداد العالي لمواجهة مثل هكذا بلاءات شديده ومعقدة. وهذا بطبيعة الحال جاء نتيجة اصرار المجتمع البحريني المؤمن على تصفية عيوبه والتخلص منها بسرعة لتطلعه الحقيقي لنيل رضى الله تعالى وامامه المهدي عليه السلام فلذلك استحق هذا النوع من البلاء العالي كنتيجة لما ارتضاه هو لنفسه ولنيل العلى بركب الامام سلام الله عليه.

الوجه الخامس:- من الامور التي تساعد على ارباك الطواغيت والشياطين وتسير بهم نحو الهلاك والخسران المبين هو كثرة النضال والجهاد ضدهم وانتفاضات الشعوب على عملائهم وباتجاهات ومحاور مختلفة ولعل الشعب البحريني المؤمن رأى ان تكليفه الشرعي امام الله تعالى وامام امامه المهدي عليه السلام هو ان يتظاهر وينتفض لتكون نقطة ضغط على اعداء الله وقد هيأها الله تعالى لهم لكي لا يحرموا من شرف المشاركه بالقضاء على الشيطان الاكبر واذنابه، وذلك لان مواجهة إمريكا وإسرائيل واعوانهما تكون بعدة امور منها:-
الامر الاول :-
مواجهة الدجال بالمباشر والمتمثل بإمريكا وإسرائيل واعوانهما وهذا ما حدث فعلاً في العراق، حيث قاوم الابطال الشرفاء من ابناء جيش الامام المهدي اعداءهم الامريكيين وانزلوا بهم اشد الخسائر بحيث لم يهدأ للامريكيين بال في العراق ابداً بوجود مثل هكذا جيش مقدس. وكما حدث ايضاُ في جنوب لبنان على ايدي المقاومة الشريفة في مواجهة مباشرة مع الجيش الاسرائيلي الجبان حتى هزموهم شر هزيمة لن ينسوها مهما طال الزمان.
الامر الثاني:-
مواجهة عملاء الدجال المتسلطين على رقاب شعوبهم بالقهر والقوة وهذا ما حدث بانتفاضات الشعوب الواعية على طواغيتها وكما حدث في تونس ومصر وليبيا واليمن والبحرين والآتي اكثر ان شاء الله تعالى .
الامر الثالث:-
مواجهة الدجال واعوانه ( إمريكا واسرائيل ومن لف لفها ) بانشاء دول مستقرة ومتحررة من عبوديته وتعمل ليلاً ونهار من اجل تطوير نفسها وتقويتها وتنشئ لها الحدود القوية سواءاً كانت حدوداً معنوية او مادية تمنع من خلالها الطواغيت من الوصول اليها وبذلك تكون دول تسند المظلومين مادياً ومعنوياً ، هذه الدول شعارها الاسلام ودستورها القران وتعمل جاهدة من اجل انتشار الدين الاسلامي كما اراد الله تعالى ورسوله والائمة صلوات الله عليهم اجمعين وكما هو موجود الان في جمهورية ايران الاسلامية .
الامر الرابع:-
مواجهة الدجال وهزم الشيطان على المستوى الذاتي للفرد ، وذلك بان يصلح كل فرد ذاته ويرى عيوب نفسه ليصلحها ويكملها وكلما تاب من ذنب ثم عمل صالحاً فلقد قتل شيطاناً وهدم بنياناً للشر واهله.
فهذه المواجهات الاربع كلما تكثرت واختلفت محاورها التي تواجه العدو بها فسوف تساعد المؤمنين والمظلومين في العالم على هزيمة الدجال وذلك كوننا سنعين قائدنا وامامنا المهدي عليه السلام في تحقيق النصر وباسرع ما يمكن. لاننا لم ندع جهة من الجهات التي ينظر اليها عدو الله الا ويكون للمؤمنين والمظلومين لهم فيها سلاح يواجهونه به .
والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين
وعجل فرجهم والعن عدوهم

علي الزيدي 

التقييم التقييم:
  ١ / ٥.٠
 التعليقات
الإسم: وليد
الدولة: العراق
النص: بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم
حياك الله شيخنا العزيز على ما ترفد به من مقومات للاستمرار
برفض الظلم والظالمين مسانداً بذلك شعباً يسعى للحرية التي هي
بالأساس مرضاة الخالق من خلال اتباع نهج اهل البيت سلام الله عليهم
وأنا اعو من الله تعالى لك بالاستمرار بهذه الكتابات الخالدة والنابعة من صميم معاناتك مع كل الشعوب
المظلومة ................وأخيرا ارجو من ادارة الموقع عرض التعليقات للاستفادة من الاراء والافكار التي
تطرح في موقعكم المبارك أتمنى عليكم فعل ذلك والحمد لله رب العالمين.
التاريخ: ٢١ / ٣ / ٢٠١١ م ٠٤:٣٤ م
إجابة التعليق

الإسم: الملنحق
الدولة: عاصمة الامام المهدي
النص: بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم وألعن عدوهم
ان سبل وطرق التكامل عديده ولعلنا نجهل العديد من هذه السبل ومن خلال جهلنا هذا لانستطيع ان نحدد مدى علو هذاالاختبار
كما ان للشعب البحريني خصوصيه لانستطيع التعرف عليها ويمكن ان نقول ربما ان هذا الشعب قد مر بمراحل من التمحيص والاختبار على مستوى الفرد والتي لايعلمها الاالله سبحانه وتعالى
التاريخ: ٢٦ / ٣ / ٢٠١١ م ٠٥:٤٤ م
إجابة التعليق

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 مكتبة آل الصدر
 

 تطبيق جامع الأئمة ع

 التسجيل الصوتي لخطب الجمعة
 التسجيل الصوتي لخطب الجمعة
 أخترنا لكم من الكتب:
نستقبل طلباتكم واستفساراتكم