المنتديات اتصل بنا
 القائمة الرئيسية
 أقسام دروس جامع الأئمة:
 أقسام المقالات:
 اقسام مكتبة الشبكة
 القائمة البريدية:
البريد الإلكتروني:
 البحث:
الصفحة الرئيسية » المقالات. » ألأسلامية : » مظاهرات البصرة للمظلوم نصرة / بقلم الاستاذ علي الزيدي
 ألأسلامية :

المقالات مظاهرات البصرة للمظلوم نصرة / بقلم الاستاذ علي الزيدي

القسم القسم: ألأسلامية : الشخص الكاتب: الأستاذ علي الزيدي المصدر المصدر: شبكة جامع الأئمة عليهم السلام التاريخ التاريخ: ١٤ / ٣ / ٢٠١٢ م المشاهدات المشاهدات: ٧٣٥٢ التعليقات التعليقات: ٠
هل المجتمع البحريني المؤمن مؤهلا لمثل هذا البلاء العالي؟ / الاستاذ علي الزيدي
هل المجتمع البحريني المؤمن مؤهلا لمثل هذا البلاء العالي؟ / الاستاذ علي الزيدي
للقيادة ميزات وضوابط يعلو صاحبها كلما كان يعيش مصاديقها العليا ودقياتها الأيمانية المثلى , ومن اهم هذه الميزات والضوابط الحكمة والإتزان مضافاً الى حسن التصرف تجاه الحوادث المعاشة وما يتوقع منها في المستقبل المنظور وابعد ....

 مظاهرات البصرة للمظلوم نصرة / بقلم الاستاذ علي الزيدي

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

 

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

للقيادة ميزات وضوابط يعلو صاحبها كلما كان يعيش مصاديقها العليا ودقياتها الأيمانية المثلى , ومن اهم هذه الميزات والضوابط الحكمة والإتزان مضافاً الى حسن التصرف تجاه الحوادث المعاشة وما يتوقع منها في المستقبل المنظور وابعد .
والأهم من ذلك كله البقاء والثبات على المنهج الرسالي الذي يتخذه شعاراً لنهوضه وحركته في عصر الفساد والتدهور الفكري والابتعاد عن مرتكزات الدين والمذهب , ومن حسنات الدهر التي قلما يجود بها على ابناءه وبفضل الله تعالى ومنته ان يهيئ في ارض الايمان وارض الائمة والاولياء رجالاً ياخذوا على عاتقهم الحفاظ على هذه الهوية وينذر العمر من اجل ذلك وينثروه تراباً تحت اقدام اهل العصمة والولاية .
ومن مصاديق هذه القيادة في عصرنا الحاضر سماحة السيد القائد مقتدى الصدر أدام الله بقاءه ليكون ملجأ المظلومين ومسدد مسير المؤمنين نحو رضا الله تعالى وامامهم المهدي عليه السلام وليكون الشوكة التي تفقئ عين الشيطان في كل حين بل مع كل نفس وذلك من خلال مواجهته وأذنابه بكل مد ايماني متوقع وغير متوقع حتى يزداد منه رعبهم يوماً بعد يوم وليبقوا في تعاملهم معه بقلق مصحوب بالخوف والتعثر من المواجهة او تحديد منهجهم المتخذ تجاهه .
فسماحته له مع كل حادث موقف , وكل اجراء من قبل الشيطان واتباعه له سداً يتخذه مانعاً لأكمال مخططهم , فحاروا وذهبت مخططاتهم في العراق ادراج الرياح , فأتخذوا منحاً آخر ارادوا به حفظ ماء وجوههم من الفضيحة والعار , فانسحبوا ظاهراً بتمويه وخداع لم يكن لهم بُد غير ذلك , وظنوابأن مخططهم هذا سينجح على اقل تقدير بعدم اعطاء مشروعية القيام بمظاهرة التاسع من نيسان والمطالبة بخروج المحتل كون مطلبها قد تحقق ظاهراً فلا يحل للسيد مقتدى الصدر ولا لأتباعه الخروج والتحرك بهذا الاتجاه .
ولكن كما قلنا فأن القيادة الحقة تمتلك في مخزونها الايماني العميق البديل بل البدائل الذي تواجه به مثل هكذا اجراءات فورية للمحتل واذنابه , وما يكون ذلك صدفة بل هكذا يريد الله تعالى ان تبقى كلمته هي العليا وان يبقى عبده المخلص يمتلك من الحلول المنجية من الأزمات الكثير بل في الغالب تكون حلولاً لم يشم رائحة وجودها الشيطان قط ولذلك تكون مفاجئة بحيث تجعل توازن الشيطان واتباعه يختل ويترنح ان لم يجن جنونه ويتمنوا ان لو يكون لهم طريقاً آخر يمارسوا من خلاله منهجاً للافساد غيره .
ومن هذه الاجراءات والمواجهات التي اتخذها السيد القائد مقتدى الصدر هو مطالبته بالخروج في مظاهرة ( يوم المظلوم ) الموافقة ١٩ - ٣ - ٢٠١٢ .
وفي مايلي نص قوله فيما يخص المظاهرة :


فليكن موعد تظاهرتكم ليس التاسع من نيسان بل موعد آخر غيره وليكن ١٩ آذار من كل سنة وليسمى بــ ( يوم المظلوم ) ليطالب المظلوم بحقوقه العامة لاالخاصة ولتتوحد الصفوف وليعلوا الصوت ولترتفع الايادي بالدعاء والمطالبة بالحق والامن والامان والعمل والعزة بالطرق السلمية ولاتعثوا في الارض مفسدين انما انتم بناة المجتمع واحباء الله فكونوا على قدر المسؤولية ولا احب ان تكون ( صدرية ) و ( شيعية ) ولا ( حزبية ) بل ( شعبية ) محضة للجميع بشرط ان لايعصى الله بها بل الطاعة له ولأولياءه ..
مقتدى الصدر ١٠ ربيع الثاني ١٤٣٣ .

والآن لنقف قليلاً امام اهداف هذه المظاهرة ولنأخذ منها بعض العبر والتي منها مايلي :

أولاً :
مادام ان السيد القائد مقتدى الصدر قد سماها ب ( يوم المظلوم ) فهي بهذا العنوان تبقى تطالب بخروج المحتل كلياً وسحب يده النجسة عن التدخل في جميع شؤوننا الحياتية . وذلك لأن المحتل من أعلى مصاديق الظلم وهو المسبب الرئيسي لما وصل اليه المظلوم من حال .
ثانياً :
في ذلك اشارة ودلالة واضحة المعنى والهدف بأن السيد القائد مقتدى الصدر وطلاب الحق لن يهدأ لهم بال ولن يسكتوا على استمرار الظلم ومهما تنوعت الالاعيب والتمويهات التي تدعي خلاف ذلك . لأنهم ليسوا بالسذج الذين تنطوي عليهم الاكاذيب والخدع كما انطوت على غيرهم ولأسباب كثيرة قد يعود البعض منها الى خلل في نفوس البعض منهم لارضاء هواها والعيش في شهواتها الفانية .
ثالثاً :
ان هذه المظاهرة هي رسالة وصوت يدوي في آذان كل الذين رضوا بان يكونوا أداة بيد المحتل لينفذوا له مايريد وذلك بتطبيق احكام واجراء ضوابط يلبسونها ثوب القانون وهي في واقعها ضد القانون الالهي الذي منهجه ابداً كرامة الانسان وعزته . وبذلك قد ساهموا في نشر الفقر والعوز والحرمان محاولة منهم في هدر كرامة الفرد العراقي لجعله بالتالي يتنازل عن الكثير من مبادئه وعقيدته الحقة والتي ارتوت لدهور ودهور من ماء الولاية الحقة .
رابعاً :
تعليم القواعد الشعبية على الطاعة وتنفيذ الاوامر التي تطالب بحقهم لكي تخرجهم من الظلمات الى النور . ولايهمهم في سبيل ذلك بعد المكان والغربة ومفارقة الاهل والعيال وترك المال والأعمال في سبيل نصرة الحق واهله . ولذلك فأنها سوف تكون تجربة عملية للكثير من الافراد الذين يستطيعون بها معرفة نفوسهم ومدى مخالفتها لهواها من عدمه .
خامساً :
ان في اختيار البصرة كمكان لقيام المظاهرة فيه عدة احتمالات منها :

ا : ان الحق لايحده حد ولايتقيد بالزمان والمكان بل كل أرض لها الحق في ان ينادى منها بصوت يطالب بانهاء الظلم وزواله .
ب : ان كل ارض تشهد امام الله تعالى بانها قد كانت محطاً للدعاء والبلاء سواء كان خيراً ام شراً وبذلك قد ازدادت الحجج على الظالمين فيوم خرج المظلوم في النجف الاشرف ويوم في بغداد وهاهو اليوم يخرج من البصرة يطالب باستيفاء حقه من الظالمين .
ج : ان البصرة قريبة على شواطئ الخليج فهي بالتالي قريبة على الشعب البحريني المظلوم من قبل طواغيته آل خليفة اللعناء فهي بالتالي سوف تكون نصرة للمظلومين فيها واحياء الامل فيهم لأن هدفنا واحد وكلانا نستغيث بالله تعالى للخلاص من امثال هؤلاء الطواغيت الظلمة .
د : ان البعد الاعلامي وصداه خارج العراق سوف يكون اعلى واكثر تأثيراً لو حدثت المظاهرة في البصرة كونها اقرب تماساً لجهة الظلم بعنوانها الملحوظ الآن في دول الخليج وخصوصاً السعودية والبحرين وقطر وما تمارسه من دور اعلامي منحرف ومزيف للحقائق وبذلك فان دول الخليج اذا كانت تشعر ولو لفترة ليست بالقليلة من الزمن بانها في منأى عن التغيير وعن صوت الحق من ان يقرع سمعها وخصوصاً مالبعض من هذه الدول وللأسف من دور فاعل في ظلم الشعب العراقي وبث الفتنة والانشقاق داخل اراضيه ومساندتها لدول الاحتلال وتسهيل امر احتلالها له ,
فهاهو الشعب العراقي المظلوم يخرج ليهتف عالياً بوجه الظالمين ومن ضمنهم حكام البعض من دول الخليج ليشعروهم بأننا نعرفكم ظالمين ومساهمين في ظلمنا ولن نرضى بذلك على كل حال .

سادساً :
هاهو السيد القائد مقتدى الصدر يطل علينا بطلعة بهية جديدة عنوانها حب العراق والتوحد بين جميع طوائفه واحزابه فهو شعب واحد والاخوة فيما بين افراده عميقة ولايمكن لأي ظالم ان يفرق هذه الوحدة , فانظر الى كلام سماحته :

( ولا احب ان تكون ( صدرية ) و ( شيعية ) ولا ( حزبية ) بل ( شعبية ) محضة للجميع ) .
وليبرهن بذلك للجميع بانه ماكان يوما يدعو للتفرقة او الطائفية المقيتة بل دأبه الخير وعافية العراق والحفاظ على أبنائه من مخططات الغرب الكافر ..
والحمد لله رب العالمين وصلى الله على خير خلقه محمد واله اجمعين وعجل فرجهم والعن عدوهم

 

علي الزيدي

ربيع التاني ١٤٣٣

 

مفتاح البحث مفاتيح البحث:البصرة، المظلوم، مظاهرات، يوم
التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 مكتبة آل الصدر
 

 تطبيق جامع الأئمة ع

 التسجيل الصوتي لخطب الجمعة
 التسجيل الصوتي لخطب الجمعة
 أخترنا لكم من الكتب:
نستقبل طلباتكم واستفساراتكم